Tuesday 11 December 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
المصری الیوم - منذ 27 أيام

إصلاح التعليم و«كده»

لم يعد فى الإمكان تحديد الزمن الذى استغرقته الدروس الخصوصية لترتقى سلم النشوء والارتقاء، وتتحول من آفة إلى معضلة، ومنها إلى ظاهرة، وبعدها إلى أمر اعتيادى لا يستوجب الشجب أو التنديد، أو حتى المعارضة والممانعة. وقد امتنع الكثيرون عن الاستمرار فى خوض معركة خاسرة اسمها القضاء على الدروس...
هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

إصلاح

 | 

التعليم

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر