Friday 14 December 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
صحيفة عكاظ - منذ 5 أشهر

المجد لكرواتيا يا كوليندا

زغرب وما جاورها عاشت ليلة من ليالي الأنس والفرح ومازال الرقص مستمرا.

كرواتيا نعرف الاسم جيداً، لكن حفظناها وحفظنا وجوه لاعبيها كيف لا والعالم بات يتحدث كرواتياً، فمن أين أبدأ الحكاية.

فريق، بل منتخب المقاتلين هذا ما يجب أن يطلق على منتخب كرواتيا، أما مدربه فهو صديقنا اللزم زلاتكو، الذي له في دورينا بصمة، لكنها لا ترقى إلى ما فعله في هذا المونديال.

كرة القدم التي نعشقها هي كرة القدم التي أحبها الكروات، لكن هم بدأوا كباراً واستمروا كبارا ووصلوا كبارا ونحن مازلنا، حيث بدأنا أول مرة

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

المجد

 | 

لكرواتيا

 | 

كوليندا

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر