Tuesday 11 December 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
المصری الیوم - منذ 5 أشهر

أسطوات الفخار: نخاف من «ضياع» المهنة.. ولا نريد توريثها لأولادنا

سور واحد يفصل بين قبح العشوائيات فى بطن البقرة، وجمال الفن الرفيع والذوق البديع، تحف فنية تعلن دقة الصنعة وأناقة الفكرة، لكنها معجونة بدموع وأحزان الصنايعية الذين أتقنوا تشكيلها وتفننوا فى زخارفها، قلقهم لا ينقطع مما يخبئه الغد لهم، رغم الجهود المبذولة لتطوير القرية وتزويدها بأفران الغاز الطبيعى...
هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

أسطوات

 | 

الفخار

 | 

المهنة

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر